منتدى الشوره


بسم الله الرحمن الرحيم
نرحب بكم زوارنا الاعزاء في منتداكم منتدى الشوره . وتكتمل فرحتنا بأنضمامكم والتسجيل فيه.
الادارة

منتدى الشوره

أجتماعي ثقافي علمي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
نرحب بالاعضاء الجدد في منتدى الشوره وندعوهم الى المساهمه الجادة في المنتدى ورفده بالمواضيع الهامه والمفيدة... ومن الله التوفيق ...ادارة المنتدى

شاطر | 
 

 عصمة الدين خاتون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رافع الهويدي
المشرف المتميز
المشرف المتميز
avatar

النــقاط : 4998


مُساهمةموضوع: عصمة الدين خاتون    2012-03-01, 01:15

عصمة الدين خاتون بنت الأمير معين الدين أنر حاكم دمشق في الفترة (1140-1149)، زوجة الملك العادل نور الدين محمود بن زنكي، والتي تزوجها صلاح الدين الأيوبي.

تزوجها نور الدين محمود عام 541ﻫ خلف نور الدين منها ابنة واحدة، وولدين هما الصالح إسماعيل الذي تولى الحكم من بعده، وتوفي شاباً لم يبلغ العشرين من العمر، من جراء مرض ألمّ به عام 577ﻫ وأحمد الذي ولد بحمص عام 547ﻫ ثم توفي في دمشق طفلاً.

ثم تزوجها الفاتح صلاح الدين الأيوبي بعد وفاة نور الدين محمود
وزوج صلاح الدين أخاها سعد الدين أخته ربيعة خاتون. فلما توفي هو وأخته عصمت في سنة واحدة زوّجها مظفر الدين صاحب إربل.

قال ابن كثير: " في حوادث سنة (572) وفي صفر تزوج السلطان صلاح الدين بالست خاتون عصمة الدين بنت معين الدين أنر، وكانت زوجة الملك نور الدين. وولي تزويجها أخوها الأمير سعد الدين مسعود بن أنر، وحضر القاضي ابن أبي عصرون العقد، وسافر صلاح الدين إلى مصر بعد يومين من الدخول بها.ثم ذكر ابن كثير محبة صلاح الدين لها، وأنه كان يكتب لها أثناء مرضه في حران كل يوم كتاباً طويلاً، ولا يصدر إلا عن رأيها.

نشأتها




نشأت عصمت الدين في بيت مهموم بقضايا الأمة, متفاعل معها, منشغل بها، فأبوها معين الدين أنر مقدم عسكر دمشق ومدبر الدولة ، كان عاقلا سائسا مدبرا حسن الديانة ظاهر الشجاعة جليل القدر عالي الهمة، موصوفاً بالرأي محباً للعلماء والصلحاء كثير الصدقة والبر وقد ورثت منه الكثير من هذه الصفات ، كما أن نشأتها في بيت مدبر الدولة ساهم في اطلاعها على كثير من الأمور وجعلها تدرك حجم المخاطر التي تتعرض لها الأمة وتتفاعل معها وتهتم بها ، كما زاد في رجاحة عقلها.حتى قال الذهبي : "إن صلاح الدين كان يصدر عن رأيها" ، لما تتميز به من رجاحة عقل وحكمة.

ظلت "عصمت الدين" في قلعة أبيها في دمشق، حتى وقعت عدد من التغيرات في الخريطة السياسية للعالم الإسلامي, كان لها أثرها على حياتها، فقد توفي عماد الدين زنكي وتم اقتسام ملكه بين ابنيه سيف الدين غازي و نور الدين محمود ، وانتهج محمود مع الإمارات الإسلامية الأخرى سياسة التآلف والتناصح، فتحول الصراع بين دمشق و"آل زنكي " إلى محاولات للوحدة والتقريب، وترددت المراسلات بين نور الدين و معين الدين أنر حاكم دمشق " واستقرت الحال بينهما على أجمل صفة، وتأكدت الأمور على ما اقترح كل منهما"،ولتأكيد هذه العلاقة خطب "نور الدين " من معين الدين أنر ابنته "عصمت" ووافق الأخير ، و"كتب كتاب العقد في دمشق، بمحضر من رسل نور الدين في شهر شوال وما أن تم إعداد الجهاز حتى قفل الوفد عائداً وبصحبته ابنة معين الدين .

كان زواج "عصمت الدين" من "نور الدين" ،"زواجا رساليا" ،إذ كان يهدف لوحدة الأمة من خلال رأب الصدع بين دمشق و حلب لتتمكن من مواجهة عدوها وتحرير المقدسات الإسلامية بعد ذلك ، فكان هذا الزواج بمثابة خطوة على طريق تحرير بيت المقدس ، ولما كانت الغاية نبيلة، بارك الله في هذه الزيجة وكان من ثمراتها ابنة وولدان هما أحمد الذي توفي طفلا و الصالح إسماعيلالذي تولى الحكم بعد والده واشتهر بتقواه وورعه حتى أنه رفض الأخذ برأي الأطباء في شرب شيء من الخمر عندما ألحّت عليه علة "القولنج" التي أودت بحياته ووصف له الأطباء شرب الخمر للتداوي، فقال: لا أفعل حتى أستفتي الفقهاء؛ فاستفتى، فأفتاه فقيه من مدرسي الحنفية بجواز ذلك، فقال له: أرأيت إن قدر الله تعالى بقرب الأجل أيؤخره شرب الخمر؟ فقال له الفقيه: لا, فقال: والله لا لقيت الله سبحانه وقد استعملت ما حرمه علي؛ ولم يشربها فتوفي رحمة الله .

لم يقتصر دورها في بيتها على التربية الأبناء وفقط بل وقفت إلى جانب "نور الدين محمود" تشاركه هم أمته وتشد من أزره في جهاده ضد الصليبين وتخفف عنه ما يكابده من مشاق الحكم والإمارة وتعينه على الطاعة ويعينها ، لذلك فقد كانت منزلتها عظيمة في نفسه، وحرص على إرضائها وعدم إغضابها.

وبعد وفاة "نور الدين" تقدم لخطبتها "صلاح الدين" وعقد عليها وكانت له نعم الزوجة, فأحبها "صلاح الدين " حبا شديدا وتعلق بها ، وكان يستشيرها في أموره كلها.

يقول صاحب الروضتين :" وفي آخر صفر تزوّج السلطان بالخاتون المنعوته عصمة الدين بنت الأمير معين أنر، وكانت في عصمة نور الدين رحمه الله تعالى، فلما توفي أقامت في منزلها بقلعة دمشق، رفيعة القدر، مستقلة بأمرها، كثيرة الصدقات، والأعمال الصالحات. فأراد السلطان حفظ حرمتها، وصيانتها وعصمتها، فأحضر "شرف الدين بن أبي عصرون" وعُدُوله، وزوجه إياها بحضرتهم أخوها لأبيها الأمير سعد الدّين مسعود بن أنر بإذنها، ودخل بها وبات عندها، وقرن بسعده سعدها".، كما ذكر ابن كثير "محبة صلاح الدين لها ، وأنه كان يكتب لها أثناء مرضه في حران كل يوم كتاباً طويلاً، ولا يصدر إلا عن رأيها.

وظلت عصمت الدين خاتون إلى جانب صلاح الدين تعيش قضيته، وتعينه عليها، وتوفر له البيئة اللازمة لراحته واستقراره كلما نزل دمشق ، بما يِمَكِّنهُ من مواصلة الغاية وهي تحرير بيت المقدس، الى أن توفيت.


جهودها الإصلاحية




لم يقف دور عصمت الدين عند كونها زوجة لـ"نور الدين" ثم "صلاح الدين" مجددا حركة الجهاد في الأمة في القرن السادس الهجري ، على عظم هذا الدور وأهميته، لكنها تجاوزت ذلك إلى محاولة إصلاح المجتمع والنهوض به، وفي هذا السبيل أوقفت أموالا طائلة على أعمال الخير وتعليم الأمة وتربيتها ، فبنت مدرسة بدمشق واشتهرت مدرستها بالمدرسة الخاتونية الجوانية بمحلة حجر الذهب، كما بنت خانقاه معروفة على نهر بانياس و بنت تربة بقاسيون على نهر بردى، وبها دفنت؛ ولها أوقاف كثيرة غير ذلك ، حتى اشتهرت بين الناس بالصلاح والمسارعة إلى الخيرات.



قال عنها المؤرخون



كانت من أحسن النساء وأعفهن وأكثرهن خدمة متمسكة من الدين بالعروة الوثقى، وكانت لها أوقاف وصدقات كثيرة وبر عظيم .
وقال العماد: هي من أعف النساء وأعصمهن وأجلهن في الصيانة وأحزمهن متمسكة من الدين العروة الوثقى ولها أمر نافذ ومعروف وصدقات ورواتب للفقهاء وإدارات وبنت للفقهاء بدمشق مدرسة ورباطا وكلاهما ينسبان إليها فالمدرسة داخل دمشق بمحلة حجر الذهب قرب الحمام الشركسي والرباط خارج باب النصر راكب على نهر بانياس في أول الشرف القبلي ، وذلك سوى وقوفها على معتقيها وعوارفها وأقاربها
وانظر النعيمي (ص297) في كلامه على المدرسة الخاتونية البرانية. قال: (وأما خاتون بنت أنر زوجة الملك نور الدين فتأخرت، ولها مدرسة بدمشق و خانقاه معروفة على نهر بانياس ) وقال في ترجمة المدرسة الخاتونية الجوانية: (بمحلة حجر الذهب، أنشأتها خاتون بنت معين الدين أنر، زوجة الشهيد نور الدين محمود بن زنكي.



مكانتها العلمية والدينية



كانت عصمت الدين في حركتها هذه لا تنطلق من عاطفة مجردة ، بل كانت صاحبة منهج واهتمام شرعي ، حتى وصفت بأنها فقيهة في المذهب الحنفي.
كانت قد بنت مدرسة لتدريس المذهب الحنفي في دمشق، وكانت تكثر من تدارس القرآن وقيام الليل وتجتهد في الطاعة ، حتى إنها نامت ليلة عن وردها فأصبحت وهي غضبى، فسألها نور الدين عن أمرها، فذكرت نومها الذي فوّت عليها وردها، فأمر نور الدين عند ذلك بضرب الطبول في القلعة وقت السحر لتوقظ النائمين حينذاك للقيام، ومنح الضاربين أجرًا جزيلاً .



وفاتها



توفيت سنة 581هـ ولم تعقب. توفت قبل تحرير بيت المقدس بعامين ، لكنها شاركت بجهدها ومالها ووقتها وعرقها في تحريره ، حتى وإن وافتها المنية قبل أن ترى تحقق غايتها. دفنت في التربة التي بنتها بقاسيون على نهر بردى.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoura.yoo7.com/
 
عصمة الدين خاتون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشوره :: الامور العامه :: الشخصيات-
انتقل الى: