منتدى الشوره


بسم الله الرحمن الرحيم
نرحب بكم زوارنا الاعزاء في منتداكم منتدى الشوره . وتكتمل فرحتنا بأنضمامكم والتسجيل فيه.
الادارة

منتدى الشوره

أجتماعي ثقافي علمي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
نرحب بالاعضاء الجدد في منتدى الشوره وندعوهم الى المساهمه الجادة في المنتدى ورفده بالمواضيع الهامه والمفيدة... ومن الله التوفيق ...ادارة المنتدى
نبارك للطلبه الناجحين في الامتحانات الوزاريه للعام الدراسي 2016-2017.

شاطر | 
 

 ما هو عيد الحب , الحب اسبابه ومشاكله ودوافعه . بحث مفصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رافع الهويدي
المشرف المتميز
المشرف المتميز
avatar

النــقاط : 4998


مُساهمةموضوع: ما هو عيد الحب , الحب اسبابه ومشاكله ودوافعه . بحث مفصل    2012-02-19, 17:30


يُخلد العالم سنوياً مقتل القديس (فلنتاين)،الذي تحول إلى رمز للدفاع عن الحب أمام السلطة الرومانية التي منعت الزواج أي الحياة الإنسانية واستمرار النوع البشري لصالح المد السياسي والعسكري للإمبراطورية الرومانية، أي لصالح الحرب والموت. فالحب مقابل الموت، أو الحرمان من الحق في الحياة. فتلك القصة الشهيرة التي ترسخت في الوعي العالمي، تؤكد أن الهدف من تلك الذكرى، هو التذكير بحالة الحرمان التي مرت بها أحد المجتمعات الإنسانية في مرحلة ما من تاريخها.
فالحب في أعمق مدلولاته النفسية، هو حالة الخوف من الحرمان بكل أشكاله، الخوف من الوحدة أو الفقد، الحرمان من الحياة الإنسانية السوية، أي الكبت لكل الغرائز الحياتية. فالحب هو المرآة التي تنعكس عليها كل أزماتنا النفسية، بداية بالتنشئة الأسرية والمجتمعية، وصولاً لعلاقة الفرد مع السلطة بكل تجلياتها سواء الدينية أو الأخلاقية. فحين نمارس الحب، فنحن نمارس بالتبعية كل أفكارنا وموروثاتنا الثقافية والحضارية.

الحب طبيعة أم ثقافة؟

أثبتت العديد من الدراسات أهمية الحب في تطوير الصحة النفسية للكبار والأطفال، وقد اختلف الباحثون في كونه ظاهرة بيولوجية طبيعية، أم ثقافية، فقد أشارت (هيلين فيشر) الباحثة في الأنثربولوجي أن الحب غريزة بشرية كالجوع والعطش، وقد قسمت الحب إلى ثلاثة مراحل(الشهوة والانجذاب للجنس الآخر ثم الارتباط به)، فالشهوة تتحدد في الرغبة الجنسية تجاه شخص معين يعقبها الانجذاب الجنسي له والرغبة في الارتباط به.. بينما أشار (لورانس كاسلر) الباحث في علم النفس أن الحب لا يمكن أن يكون جزءًا من الطبيعة البشرية بل هو نتاج الثقافة، وارجع ذلك أن الحب قد لا يوجد في بعض الثقافات والمجتمعات.
كما صاغ عالم النفس (روبرت ستيرنبرغ) نظرية مثلث الحب حيث قسم الحب إلى ثلاثة مراحل، العلاقة الحميمة والتي تنتج بين شخصين تظهر في علاقات الصداقة أو علاقات الحب الرومانسية، يعقبها مرحلة الالتزام أي تكوين علاقة دائمة بين الشخصين، ثم العلاقة الجنسية.
إذاً فالحب هو مزيج بين الطبيعة والثقافة، فهو يعبر عن الغزيرة الإنسانية في استمرار النوع، ولكن شكل ممارسة فعل الحب يعتمد على ثقافة كل مجتمع وطبيعته الفكرية، وكيفية تناوله لموضوع الحب ذاته. ومدى ارتباطه بقوانين الأخلاق أو الدين التي تشكل وعي المجتمع..

الحب والجنس:

هناك خلط شائع بين الحب والجنس خاصة في مجتمعنا الشرقي، حيث يعتقد الكثيرون أن التعبير الوحيد عن الحب هو الجنس أو أن أحدهما قد يفضي إلى الأخر بالضرورة. فهناك ارتباط لا فكاك منه بين الحب والجنس، أي أن آلية تعاملنا مع الجنس كشئ محرم خارج إطار الزواج، ينسحب على الحب بوصفه ارتباط بين جنسين في النهاية. مما يشكل ضغوط نفسية على المحبين وكأنهم أصبحوا يمارسون فعلاً محرمًا، مما قد يؤدي إلى مجموعة من الاضطرابات النفسية والسلوكية ولكن هذا خلط خاطئ على المستوى العلمي. فعلم النفس يؤكد أن هناك فروقًا واضحة بين الإثنين، فأهم ما يميز الحب عن الجنس، أن الحب حالة انفعالية شديدة ناتجة عن رغبة الفرد في الفرار من الشعور بالنقص أو القصور أو الحرمان النفسي.

أما الجنس فهو نتاج للكيمياء العضوية أي يشكل دافع للتخلص من التوتر الغريزي المصاحب لحالات الشهوة الجسدية، وغير محدد بموضوع أو شخص معين، فالجنس دائماً غير موجه أعمى لا يميز بين فرد وأخر عكس الحب الذي يؤكد على تميز فرد بعينه عن الآخرين. فحتى في حالة الإشباع الجنسي قد يظل الفرد في حاجة إلى الحب، فالرغبة الجنسية تنتهي بزوال المثير أو الحافز الجنسي، ولكن يظل الحب قائماً، فمن الممكن أن ينسى الإنسان تفاصيل العلاقة الجنسية كما ينسى الحالة المصاحبة لمتعة الطعام التي تنتهي بالشبع، في حين يظل يتذكر كل تفاصيل علاقته بالمحبوب ويُخلد ذكراها، كما في عيد الحب، أو الأعياد الخاصة جداً بين المحبين كتاريخ أول لقاء أو أول هدية مثلاً.عمومًا الجنس يظل موضوعًا مرغوبًا طالما هناك حافز جنسي أو نشاط كيميائي جسدي، ولكن الحب لا يكف عن كونه رغبة ملحة دائمًا لتحقيق الذات والشعور بالأمان النفسي .فحتى لو أفضى الحب إلى جنس، فهو جنس موجه لموضوع أو شخص محدد، فيصبح الجنس في هذه الحالة وسيلة للتعبير عن الحب وليس هدفًا في حد ذاته. فليس كل حب جنس وليس كل جنس حب.

هوس الحب والجنون:

شاع في العالم القديم للإنسانية،أن الحب ضرب من الجنون، فالمحبون دائمًا ما كانوا يوصفون بالجنون، مثل ما نعلمه من تراثنا العربي، كمجنون ليلى.والغريب في الأمر أن الأبحاث العلمية في مجال علم النفس الحديث قد أثبتت صحة هذه الفكرة بشكل ما. فالدراسات النفسية أثبتت أن هناك تشابهًا بين الأعراض الجسدية للحب وبين الأعراض المصاحبة لبعض الأمراض النفسية. مثل الاكتئاب والقلق والوسواس القهري، فالمحب دائم القلق والتوتر على من يحب بشكل مبالغ فيه، ويصيبه الاكتئاب حال بعده عن محبوبه، أو في حال عدم مبادلته نفس الشعور، بل ويسطير على المحب أحيانًا بعض الأفكار التسلطية بزوال محبوبه من حياته. مما يُظهر بعض الأعراض الجسدية المصاحبة للأفكار النفسية مثل الأرق، وفقدان الشهية، واضطراب ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم وآلام في الصدر، واضطرابات المعدة والارتباك، إلى غير ذلك.ولهذا أسبابه العلمية.
إذ أنه من خلال المسح الطبي لأدمغة المحبين، ومقارنتها بنفس نتاج المسح لأدمغة المصابين بأمراض نفسية وعقلية، وجد تشابه ملحوظ في انخفاض مادة (السيروتونين)، وهي هرمون يفرز من الجهاز العصبي المركزي، وهو المسؤول عن تنظيم الحالة المزاجية، والشهية والنوم وانقباض العضلات، والإدراك والذاكرة والتعلم. يصل هذا الانخفاض إلى نسبة 40 % عن النسبة الطبيعية للإنسان. وفي حال المرض النفسي العصابي أو العقلي تنخفض تلك النسبة إلى هذا الحد المشار إليه، وبالتالي تنتج العديد من الأعراض الجسدية التي قد تتشابه مع أعراض الحب الهوسي، مما دعى الباحثون أن يصفوا الحب على أنه شكل من أشكال المرض النفسي. ولكن من الجدير بالذكر أن الأبحاث النفسية قد أكدت على أن الأفراد الذين يفتقدون إلى الحب في حياتهم، يعانون من حالة اكتئاب متفاوت في الدرجة. لشعورهم الدائم بالنقص، وعزلتهم عن العالم المحيط بهم، مما يضخم لديهم ضعف الثقة وأنهم غير مرغوب فيهم. فرغم ما قد يسببه الحب من مشاكل نفسية وعضوية، إلا أنه افتقاده أو الافتقار إليه يسبب مشاكل أكثر خطورة على الصحة النفسية للفرد والمجتمع.

الحب ووهم التملك:

أشار (إريك فروم) عالم النفس الشهير في كتابه ( The Art of Loving ـ فن الحب )، أن سعي الإنسان إلى حب هو سعي للاكتمال وتحقيق الذات، الناتج عن شعور بالافتقار للسعادة في الحياة، فالحب الناضج هو الرغبة في الوجود بشكل كامل. فممارسة الحب بشكل صحي وسليم يستدعي أن يدرك الإنسان ذاته بشكل جيد، وأن يحقق كينونته منفصلة عن الأخر في البداية ثم يسعى لربط ذاته بأخر يحقق لديه مفهوم السعادة .
ولكن حال تحول الحب إلى محاولة إثبات الذات عن طريق آخر، أي معاجلة نقص الذات بالأخر، هنا يتحول الحب إلى تملك، وينتهي الهدف الأساسي من الحب ليصبح رغبة أنانية وطفولية غير ناضجة في العبث بحياة الأخريين وتحويلهم إلى مسوخ تحيا في فلك الفرد الناقص الغير مكتمل، فالحب هو أعظم لحظات إدراك الذات واحترام الأخر كذات منفصلة.
وتطبيقاً لمفهوم فروم عن الحب على الحياة الزوجية، تظهر لنا عدة إشكاليات هامة، فلدى تحقق الحب تحت المظلة المجتمعية بالزواج، وانقضاء الرغبة الملحة من قبل المحبين في أن يعيشوا بشكل دائم مع بعضهما البعض، يتحول الحب في بعض الأحيان إلى حالة من التملك الدائم واستغلال الأخر أكثر من التفكير في سعادته، مما يؤدي لحالة انفصال نفسي وجسدي بين الزوجين، واللجوء لحالة حب أخرى من قبل أحدهما أو كلاهما لحب بديل، قد يؤدي إلى انهيار الحياة بينهما.وهذا يعود بشكل رئيسي إلى المفاهيم الأصلية التي تسكننا عن الحب، وغياب الوعي والتدريب الجيد الواجب توافره للإنسان قبل تفكيره في الارتباط . بخاصة في مجتمعنا الذي أحيانًا ما يجعل الزواج مجرد وسيلة لإشباع الرغبات المكبوتة، أو مجرد واجب اجتماعي مجرد من المشاعر.
ويظل سؤال أخير، وهو هل هناك من لا يمتلك قدرة على الحب؟ فبحسب العلوم النفسية، أن الحب السليم هو حالة النضج الكامل للإنسان، ولكن في حال انعدام النضج النفسي، أو استمرار الوعي الطفولي النرجسي، يصبح الإنسان غير قادر على ممارسة الحب كفعل كينونة، ويسعى فقط إلى الامتلاك، فكما أن الحب غريزة إنسانية، ولكنه أيضًا ممارسة حضارية وثقافية لابد من التدريب الكافي على فهمه وضرورته، وكيفية التعامل معه بشكل صحي.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoura.yoo7.com/
رافع الهويدي
المشرف المتميز
المشرف المتميز
avatar

النــقاط : 4998


مُساهمةموضوع: تاريخ عيد الحب   2012-02-19, 17:44

الزهور الحمراء أشهر ما يتبادله الأحباء في عيد الحب

كل عام ، في يوم الرابع عشر من شهر فبراير يهدي الملايين من العشاق في جميع أنحاء العالم أحبائهم الورد والشوكولا والقلوب الحمراء وكيوبيد ملاك الحب صاحب الجناحين والسهم والهدايا الجميلة الأخرى.

وفي كثير من البلدان تعج المطاعم والإستراحات بالأحبه والأزواج الذين يتوقون للاحتفال بعلاقاتهم الجميلة.

والسبب وراء كل هذا الحب هو رجل دين يدعى فالنتين توفي منذ أكثر من ألف سنة.

ليس من المعروف بالضبط لماذا حدد 14 فبراير عيد الحب أو إذا كانت هناك أي علاقة للنبيل فالنتين بهذا اليوم ، حيث أنه من المستحيل الحصول على تاريخ عيد الحب من أي أرشيف، لكن يقال إن احتفالات عيد القديس فالنتين الحديثة استمدت من كل من المسيحية والتقاليد القديمة الرومانية، وهناك العديد من الأساطير التي تسرد قصة الاحتفال بعيد الحب.

من أشهر هذه الأساطير أن الرومان كانوا يعتقدون أن (رومليوس) مؤسس مدينة (روما) أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر.

فكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالا كبيرا وكان من مراسمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة، ثم يغسلان الدم باللبن، وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات. ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما، وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات، لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه.

والقديس فالنتين اسم التصق باثنين من قدامى ضحايا الكنيسة النصرانية قيل: انهما اثنان، وقيل: بل هو واحد توفي في روما إثر تعذيب القائد القوطي (كلوديوس) له حوالي عام 296م. وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليدا لذكره.

ولما اعتنق الرومان النصرانية ابقوا على الاحتفال بعيد الحب السابق ذكره لكن نقلوه من مفهومه الوثني (الحب الإلهي) إلى مفهوم آخر يعبر عنه بشهداء الحب، ممثلا في القديس فالنتين الداعية إلى الحب والسلام الذي استشهد في سبيل ذلك حسب زعمهم.
وسمي أيضا (عيد العشاق) واعتبر (القديس فالنتين) شفيع العشاق وراعيهم.

وكان من اعتقاداتهم الباطلة في هذا العيد أن تكتب أسماء الفتيات اللاتي في سن الزواج في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة، ويدعى الشبان الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة، فيضع نفسه في خدمة صاحبة الاسم المكتوب لمدة عام يختبر كل منهما خلق الآخر، ثم يتزوجان، أو يعيدان الكرة في العام التالي يوم العيد أيضا.

وقد ثار رجال الدين النصراني على هذا التقليد، واعتبروه مفسدا لأخلاق الشباب والشابات فتم إبطاله في إيطاليا التي كان مشهورا فيها، لأنها مدينة الرومان المقدسة ثم صارت معقلا من معاقل النصارى. ولا يعلم على وجه التحديد متى تم إحياؤه من جديد.

فالروايات النصرانية في ذلك مختلفة، لكن تذكر بعض المصادر أن الإنجليز كانوا يحتفلون به منذ القرن الخامس عشر الميلادي. وفي القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين انتشرت في بعض البلاد الغربية محلات تبيع كتبا صغيرة تسمى(كتاب الفالنتين) فيها بعض الأشعار الغرامية ليختار منها من أراد أن يرسل إلى محبوبته بطاقة تهنئة وفيها مقترحات حول كيفية كتابة الرسائل الغرامية والعاطفية.

والأسطورة الثانية تتلخص هذه الأسطورة في أن الرومان كانوا أيام وثنيتهم يحتفلون بعيد يدعى (عيد لوبركيليا) وهو العيد الوثني المذكور في الأسطورة السابقة، وكانوا يقدمون فيه القرابين لمعبوداتهم من دون الله تعالى، ويعتقدون أن هذه الأوثان تحميهم من السوء، وتحمي مراعيهم من الذئاب.

فلما دخل الرومان في النصرانية بعد ظهورها، وحكم الرومان الإمبراطور الروماني (كلوديوس الثاني) في القرن الثالث الميلادي منع جنوده من الزواج لأن الزواج يشغلهم عن الحروب التي كان يخوضها، فتصدى لهذا القرار (القديس فالنتين) وصار يجري عقود الزواج للجند سرا، فعلم الإمبراطور بذلك فزج به في السجن، وحكم عليه بالإعدام.

واليوم يوم عيد الحب هو واحد من الأعياد الكبرى في الولايات المتحدة، ويوم ازدهار اقتصادي. ووفقا لجمعية بطاقات المعايدة ( Greeting Card Association)، ان 25 ٪ من بطاقات المعادية التي ترسل كل عام تكون في "عيد الحب" ويحتفل به الآن في جميع أنحاء العالم.

ومؤخراً، عيد الحب أصبح ظاهرة في كل الوطن العربي و أفتى الشيخ محمد بن صالح العثيمين في 5/11/1420 هـ بعدم جواز الاحتفال بعيد الحب قائلا "إنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة, ولأنّه يدعو إلى اشتغال القلب بالأمور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح فلا يحل أن يحدث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك وعلى المسلم أن يكون عزيزاً بدينه".

و "حسب جريدة الشرق الأوسط" أفتى الدكتور عبد العظيم المطعني عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في القاهرة وأستاذ الدراسات العليا في جامعة الازهر بالإباحة قائلا "ان تخصيص ايام بعينها للاحتفال بها من أجل توثيق العلاقات الاجتماعية بين الناس مثل عيد الحب مباحة ويجوز حضور الاحتفالات التي تقام من أجل ذلك بشرط ألا نعتقد أنها من شعائر الدين ولا نقوم فيها بما يؤدي إلى ارتكاب الاثم وان تكون طريقا لإرضاء الله عز وجل بشكر نعمه وتقدير منحه والاعتراف بفضله وجميله على خلقه وعباده، وفي حدود ما أحل شرع الله عز وجل واباحه ومتى كان الاحتفاء بها كذلك خاليا تماما من الهرج والمرج والرقص واللهو والخلو والاختلاط والبدع والخرافات وسائر المحرمات والمحظورات، وكل ما يؤدي إلى الفساد، متى كان ذلك يباح حضورها ويجوز احياؤها والمشاركة فيها مجاملة وكرباط وود وحسن علاقة وكريم صلة على منهج الله وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم".




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoura.yoo7.com/
 
ما هو عيد الحب , الحب اسبابه ومشاكله ودوافعه . بحث مفصل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشوره :: الامور العامه :: منتدى الامور العامه-
انتقل الى: