منتدى الشوره


بسم الله الرحمن الرحيم
نرحب بكم زوارنا الاعزاء في منتداكم منتدى الشوره . وتكتمل فرحتنا بأنضمامكم والتسجيل فيه.
الادارة

منتدى الشوره

أجتماعي ثقافي علمي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
نرحب بالاعضاء الجدد في منتدى الشوره وندعوهم الى المساهمه الجادة في المنتدى ورفده بالمواضيع الهامه والمفيدة... ومن الله التوفيق ...ادارة المنتدى

شاطر | 
 

 السلطان الصاعقة بايزيد الأول ابن السلطان مراد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رافع الهويدي
المشرف المتميز
المشرف المتميز


النــقاط : 4998


مُساهمةموضوع: السلطان الصاعقة بايزيد الأول ابن السلطان مراد   2012-01-02, 23:31

لسلطان الصاعقة بايزيد الأول ابن السلطان مراد...السلطان
مراد....شخصيات مهمة في التاريخ
..ثقافه تاريخية...التاريخ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


السلطان يلديرم بايزيد الأول ابن السلطان مراد 791-805هـ:

بويع له في ميدان حرب قوصوة يوم موت أبيه 791هـ وكان عمره 30 سنة ،
وكان على جانب عظيم من الشجاعة والإقدام ولهذا لقبوه بيلديرم أي الصاعقة فتتبع خطوات
أبيه في الغزو والجهاد ، وبعد أن بايعه الجنود والوزراء عاد إلى بروسه ونقل معه
جثة والده فدفنت هناك ، ثم أرسل قائده الشهير تيمور طاش باشا إلى حدود الصرب
فاستولى على قره طوه وما حولها من البلاد ، وأدخل استفان ملك الصرب تحت طاعة
الدولة ، وكان السلطان انتخبه ملكاً لبلاده بعد واقعة قوصوه المذكورة وترك له
استقلاله بشرط دفع جزية معينة وتقديم عدد معلوم من الجنود وقت الحرب ، وطلب من
السلطان على لسان قائده أن يتنازل بقبول أخته الأميرة مليجه لتكون زوجة للسلطان
فقبل السلطان منه مطلبه وتزوّج بها ، وفي تلك التجريدة استولى القائد المذكور على
يكيد وبوسنة ودخل فيروز بك مملكة الأفلاق غازياً ففتح وغنم ثم عاد إلى بروسه
ظافراً غانماً
.

وفي سنة 792هـ استولى السلطان بنفسه على قلعة آلاشهر بآسيا المسماة
فيلاد لفيا لدى الفرنج وكانت آخر مدينة مهمة بقيت للقسطنطينية بآسيا ثم استولى على
مملكة آيدين صلحاً وأحال إدارتها على الأمير أرطغرل ولما استولى على سنجق صاروخان
ألحقه بمقاطعة الأمير سليمان وهي قره سي ، ثم أخضع جهات آمد شهر وآق سراي وأضافها
إلى حكومته ، وبعد أن أخضع جميع البلاد المستقلة من جهات الأناضول زحف بجيش عظيم
على نواحي الزومللي واستولى على مدينة سلانيك ثانية وكانت لملوك الروم ، ثم اتفقت
البنادقة وفرانسا وجنوة وإسبانيا 796هـ وأرسلت أساطيلها لإخراج العثمانيين من
سلانيك فقاومتهم الجيوش العثمانية وألزمتهم الرجوع عنها خاسرين
.

ثم استولى العثمانيون على قلعة يكيشهر ولما عاد السلطان إلى بروسه بلغه
أن الإمبراطور باليولوغوس اتفق مع ملوك المجر والصرب وفرنسا عليه وإنهم سيهاجمون
بلاده قريباً ولهذا استعد سريعاً وعبر بحر مرمرا قاصداً أدرنة ثم تقدم بجيشه وحاصر
القسطنطينية وركب عليها المنجنيقات ، وفي خلالها ساق ملك المجر جيشاً على صوفية
وودين ونيكويولي فالتزم السلطان أن يرجع عن القسطنطينية ليقابل جيش المتحدين ولما
التقى الجمعان هزمهم شر هزيمة وهرب ملك المجر في زورق بنهر الطونة وأخذ العثمانيون
عدّة آلاف من الأسرى وغنموا غنائم وافرة ويقال إن قتلى جيش المتفقين بلغوا 80
ألفاً
.

وفي سنة 798 هـ أرسل السلطان يلديرم بايزيد تحسين بك ابن تيمور طاش
باشا إلى ضواحي الإستانة فاستولى على حصار شبلة وتقدّم داخل سنجق قوجه ايلي حتى وصل
إلى مضيق البحر الأسود وهناك أنشأ قلعة أناضول حصار الشهيرة ولما خاف إمبراطور
القسطنطينية من تقدّم السلطان بايزيد مع عدم مقدرة من يتصدى له من ملوك أوروبا
الذين استجار بهم أرسل جملة هدايا يستجلب بها رضا السلطان متعهداً ليدفع جزية
سنوية معينة وعجل بدفع جزية سنة ورضي بأن يسكن المسلمون القسطنطينية وأن يكون لهم
بها مسجد وقاض يحكم في نوازلهم وكان ذلك على يد علي باشا الصدر الأعظم
.

ولما علم ملك بخارى بما حازه العثمانيون من الانتصارات بعث يهنئ
السلطان وأرسل له سيفاً مرصعاً نفيساً سنة 800هـ لما أوتيه من الفتوحات الباهرة إذ
كانت العادة جارية إذ ذاك بأنه متى انتصر السلطان على أعدائه أخبر ملوك الإسلام
المعلومين بتلك الانتصارات بمكاتيب يرسلها لهم ولقبه أيضاً الخليفة العباسي بمصر
المتوكل بن المعتضد بلقب سلطان أقاليم الروم وفي تلك الأثناء غزا أطراف البلغار
ومقدونيا وبحيثجزيرة مورة ومدينة أثينا وجهات ترحاله واستولى على معظم تلك الجهات
.

ثم تفرغ بعد ذلك للاستعداد لحصار القسطنطينية مرة ثانية وبينما هو يهتم
في ذلك إذ أغار تيمورلنك على المملكة العثمانية فاستعد السلطان لملاقاته وجمع جنوده
وذهب فعسكر قريباً من مدينة أنقرة ولما استعد الطرفان للقتال ووقعت العين على
العين انفصل جنود آيدين ومنتشا وصاروخان الذين بجيش العثمانيين وعددهم خمسون ألفاً
وانضموا إلى تيمورلنك لوجود أمرائهم الأصليين الذين استولى العثمانيون على بلادهم
معه وكانوا التجؤا إليه لما شاهدوه من بأسه فضعفت بذلك قوّة العثمانيين جداً
وداخلهم الخوف ووقع الخلل في صفوفهم ولم يبق لهم إلا الانكشارية وعددهم عشرة آلاف
وعساكر الرومللي
.

ولما اشتعلت نيران الحرب انهزم العثمانيون هزيمة منكرة ووقع السلطان
بايزيد مع ابنه أسيراً في يد تيمورلنك فلم يقتله وأكرم مثواه ، وفي رواية أنه أهانه
وأبقاه بطرفه ، ثم انتشر التتار في داخل المملكة العثمانية يخربون وينهبون ما
أرادوا وقد كانت هذه الهزيمة سبباً في تراكم الهموم على السلطان فأصابه مرض توفي
به سنة 805 هـ
.

وصرح تيمورلنك للأمير موسى جلبي ابنه بأن يدفن أباه في مقابر سلاطين العثمانيين
فنقله إلى بروسة ودفنه بالجامع الذي شيده فيها ، وهذا دليل على احترام تيمورلنك
للسلطان بايزيد وترك المرحوم المشار إليه من الأولاد سبعة وهم أرطغرل وموسى جلبي
وسليمان وعيسى ومحمد ومصطفى وقاسم
.

وكان السلطان بايزيد رحمه الله من خيار الملوك وبطلاً من أشجع الأبطال
وكان عليّ الهمة قوي النفس وساد الأمن في أيامه حتى كان الرجل يصادف الحمل من البضاعة
مطروحاً في الطريق فلا يتعرض له وكان شديد البطش محباً للفتوحات فتح عدّة مدن لم
تصلها جيوش العثمانيين من قبله
.

المصدر :
al-ayyam Forums
منتديات الأيام
بقلم :علي السقاف جدة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shoura.yoo7.com/
 
السلطان الصاعقة بايزيد الأول ابن السلطان مراد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشوره :: الامور العامه :: الشخصيات-
انتقل الى: