منتدى الشوره


بسم الله الرحمن الرحيم
نرحب بكم زوارنا الاعزاء في منتداكم منتدى الشوره . وتكتمل فرحتنا بأنضمامكم والتسجيل فيه.
الادارة

منتدى الشوره

أجتماعي ثقافي علمي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
نرحب بالاعضاء الجدد في منتدى الشوره وندعوهم الى المساهمه الجادة في المنتدى ورفده بالمواضيع الهامه والمفيدة... ومن الله التوفيق ...ادارة المنتدى
نبارك للطلبه الناجحين في الامتحانات الوزاريه للعام الدراسي 2016-2017.

شاطر | 
 

 موقف علمني دروساً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس محمد بلال الجبوري
المشرف المتميز
المشرف المتميز
avatar

النــقاط : 346


مُساهمةموضوع: موقف علمني دروساً   2011-11-26, 15:45


موقف محرج علمني دروساً

بقلم : سلام الشماع



أخفي بين يديّ وجهي خجلاً كلما تذكرت موقفي المتهور معه... وبعد حين لمت نفسي لكنه علمني دروساً لن أنساها أبداً انطبعت على سلوكي فيما بعد.
كنت محرراً في مجلة تعد في العراق الأولى وعمري لم يتجاوز السابعة عشر بعد، وكان ظهور اسمي على صفحات المجلة أسبوعيا يملؤني فخراً بنفسي، وما زادني كبراً أنهم أعطوني صفتين اثنتين هما أني أصغر محرر صحفي في العراق، وثانيتهما كاتب تحقيقات من الطراز الأول، ذلك غير تكليفي بمهمات صحفية يخفق فيها الكبار مثل مقابلات الوزراء والمسؤولين.
كان ذلك في العام 1975 بعد سنة واحدة من امتهاني الصحافة... ولكم أن تتخيلوا ما تأثير ذلك كله على فتى مراهق.
في يوم كنت كتبت عن منطقة عراقية فيها آثار آشورية، لعلها الشرقاط، التي عدت منها بأكثر من تحقيق صحفي مثير، وكان عليّ أن أستكمل التحقيق بتطعيمه برأي من مختص في الآثار، فذهبت إلى كلية الآداب في جامعة بغداد وتوجهت إلى قسم الآثار ودلفت غرفة الأساتذة ولكني لم أجد أحداً، فخمنت أنهم في الدرس وقلت لنفسي لا بأس أن أنتظر ليقودني أحدهم إلى رئيس القسم لأطرح عليه أسئلتي.
بعد نصف ساعة من الانتظار دخل إلى الغرفة شخص ملابسه قريبة إلى الرثاثة وبيده قدح شاي قدمه لي وجلس إلى جانبي، فدهشت من تصرفه، إذ كيف يجلس عامل النظافة في الكلية إلى جانب ضيف جاء لمقابلة رئيس القسم؟.
لكن الرجل سألني عمن أكون وعما أريد، فأجبته متضايقاً وباستعلاء بأني صحفي ولديّ أسئلة أريد طرحها على رئيس القسم... وإذا به يسألني بثقة: وما هي هذه الأسئلة؟..
أردت أن أنفجر بوجه فضوله، ولكني تراجعت، في اللحظة الأخيرة، عندما رأيت شعره الأبيض الذي يكلل رأسه، وبضيق أيضاً أجبته عن سؤاله، فقال لي: أكتب قد يتأخر عليك رئيس القسم لأنه خارج الكلية وسأجيبك أنا على قدر معلوماتي.
سلمت أمري إلى الله وتلوت عليه أسئلتي تخلصا من تطفله وفضوله على (صحفي مثلي)!!!، وهو عامل النظافة الذي جلب إليّ الشاي، فلم يكن منه إلا أن يتدفق بمعلومات أذهلتني... إلا أنني لم أنتبه وسألته كيف لعامل نظافة أن يمتلك هذه المعلومات كلها، فابتسم ابتسامة حيية ولم يشأ أن يحرج فتى صغيراً، وقال لي إنه يعمل منذ سنوات طويلة في هذه الكلية وقد سمع الكثير عن الآثار وعلم الآثار من الأساتذة فتكونت لديه معلومات، وطلبت منه أخيراً أن أثبت اسمه فأخبرني أنه (طه باقر).
شكرته وغادرت الكلية وعندما كتبت التحقيق أدرجت معلوماته بعد أن سبقتها بعبارة: (ويقول طه باقر أحد العاملين في قسم الآثار في كلية الآداب بجامعة بغداد).
وفي صباح اليوم التالي قدمت التحقيق إلى رئيس القسم الذي بدأ بقراءته ثم بعد ذلك فتح عينيه على وسعهما في أوراق التحقيق وفغر فاه وقال لي: هذا أجمل تحقيق قرأته لكن لي عليه ملاحظة واحدة، وهي أن (طه باقر) ليس أحد العاملين في الكلية وإنما هو أستاذ أساتذة علم الآثار!!.
احمر وجهي خجلاً وذهبت إلى أرشيف المجلة لأكتشف أن عامل النظافة الذي توهمت إنما هو قارئ الرقم الطينية القديمة، وهو رائد من رواد علم الآثار في العالم ومؤلفاته مصدر مهم من مصادر علم الآثار والحضارات والتاريخ القديم، وأنه على الرغم من كونه أستاذاً في كلية الآداب ودار المعلمين العالية لكنه ظل متعلقاً بالعمل الميداني، في مجال التحري والتنقيب فترأس بعثة للتنقيب في موقع (تل الدير) وعقرقوف أعوام 1941 – 1947، وأشرف على التنقيب في (تل حرمل) و(تل الضباعي) في بغداد 1945 - 1961 كما أشرف على التنقيبات في حوض سد دوكان وسد دربندخان أعوام 1956 – 1961، بالإضافة إلى أعمال الصيانة الأثرية في مدينة بابل سنة 1958 - 1963. وأنه قدم مئات البحوث المنشورة وعمل رئيساً لتحرير مجلة سومر.
ومنذ ذلك اليوم يحمر وجهي خجلاً كلما ذكر اسم طه باقر أمامي.
ومن باب ردّ الأمانات إلى أهلها أقول لكم: إن طه باقر الذي حزنت لوفاته في العام 1984 وبكيته، علمني دروساً كثيرة في هذا الموقف، منها ألا أحكم على الناس من خلال مظاهرهم وألا أحرج إنساناً وأن أتواضع، وألا أشعر بالكبر وأتخيل بأني ملكت علم الأولين والآخرين.
كان طه باقر علما عراقيا عربيا عالميا، ورمزاً من رموز العراق لذلك فأول جريمة ارتكبها أزلام الاحتلال بعد سرقة المتحف العراقي وتحطيمه وإحراق المكتبة الوطنية العراقية، كانت جريمة تجريف قبره وقبور ثلة من أعلام العراق كعلي الوردي، عالم الاجتماع الأبرز، وعلي جواد الطاهر، أستاذ النقد الأدبي المشهور، وجواد علي المؤرخ، صاحب كتاب (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام)، الذين جاوروا طه باقر في مرقده الأخير، وللحديث عن ذلك مناسبة أخرى.


اذا كان لابد من العيش .. فمن العيب أن تموت جباناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ashora-muntada.forumotion.me
الحسين العراقي
مراقب عام
مراقب عام


النــقاط : 222


مُساهمةموضوع: رد: موقف علمني دروساً   2011-12-02, 00:04

بارك الله فيك اخونا محمد موضوع جميل جدا
واحسن مافيه هو التواضع الكبير لهذا الاستاذ رحمه الله
تقبل مروري اخوك
الحسين


]خي: قد أصابك سهم ذليل .... وغدرا رماك ذراع كليل
ستُبتَر يوماً فصبرٌ جميل .... ولم يدمَ بعدُ عرين الأسود
أخي: قد سرت من يديك الدماء . أبت أن تُشلَّ بقيد الإماء
سترفع قربانها للسماء ...... مخضبة بوسام الخلود
أخي هل تُراك سئمت الكفاح وألقيتَ عن كاهليك السلاح
فمن للضحايا يواسي الجراح ؟..... ويرفع راياتها من جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موقف علمني دروساً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشوره :: الامور العامه :: منتدى الامور العامه-
انتقل الى: