منتدى الشوره


بسم الله الرحمن الرحيم
نرحب بكم زوارنا الاعزاء في منتداكم منتدى الشوره . وتكتمل فرحتنا بأنضمامكم والتسجيل فيه.
الادارة

منتدى الشوره

أجتماعي ثقافي علمي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
نرحب بالاعضاء الجدد في منتدى الشوره وندعوهم الى المساهمه الجادة في المنتدى ورفده بالمواضيع الهامه والمفيدة... ومن الله التوفيق ...ادارة المنتدى

شاطر | 
 

 الي يلكفها وهي طايرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zead khalf
عضو نشيط
عضو نشيط


النــقاط : 311


مُساهمةموضوع: الي يلكفها وهي طايرة   2011-11-19, 08:17

الفراسة
مجموعة سر <br />الحياة الإسلامية ترحب بكم
قصة تدل على الدهاء العربي ،
أو ما يسمى علم
مجموعة سر <br />الحياة الإسلامية ترحب بكم
الفراسة

، يعني بالعامية اللي بيفهمها على الطاير ،
مجموعة سر <br />الحياة الإسلامية ترحب بكم
و هنا تبدأ القصة:
كان في أحد الأزمان السالفة ملكاً و وزيره يتجولان في المملكة
، و عندما وصلا إلى أحد العجزة في الطريق دار الحديث التالي بين الملك و
الرجل العجوز:

الملك: السلام عليكم يا أبي.
العجوز: و عليكم كما ذكرتم و رحمة الله و بركاته.
الملك: و كيف حال الإثنين؟
العجوز: لقد أصبحوا ثلاثة.
الملك: و كيف حال القوي؟
العجوز: لقد أصبح ضعيفاً.
الملك: و كيف حال البعيد؟
العجوز: لقد أصبح قريباً.
الملك: لا تبع رخيصاً.
العجوز: لا توص حريصاً.

كل هذا المشهد دار و الوزير واقفٌ لا يفقه شيئاً منه، بل و قد
أصابته الدهشة و الريبة و الصدمة.

مجموعة سر <br />الحياة الإسلامية ترحب بكم
ثم مضى الملك و وزيره في جولتهم؛ و عندما عاد الملك إلى قصره
سارع الوزير إلى بيت الرجل العجوز ليستفسر عن الذي حدث أمامه في ذلك
النهار. وصل إلى بيت العجوز و مباشرة إستفسره عن الموضوع، و لكن العجوز طلب
مبلغا من المال فأعطاه الوزير ألف درهم، فقال له العجوز : فأما الإثنين
فهما الرجلين و أصبحوا ثلاثة مع العصا.

مجموعة سر <br />الحياة الإسلامية ترحب بكم
و في السؤال الثاني طلب العجوز ضعفي المبلغ الأول فأعطاه
ألفين فقال: فأما القوي فهو السمع و قد أصبح ضعيفاً،

مجموعة سر الحياة الإسلامية ترحب <br />بكم

ثم طلب ضعفي المبلغ الذي قبله فأعطاه الوزير أربعة آلاف فقال:
فأما البعيد فهو النظر و قد أصبح نظري قريباً.

مجموعة سر <br />الحياة الإسلامية ترحب بكم
و عندما سأله الوزير عن السؤال الأخير إمتنع العجوز عن الإجابة
حتى أعطاه الوزير مائة ألف درهم فقال: إن الملك كان يعلم منك أنك ستأتي
إلي لتستفسرني عن الذي حدث و أني سأشرح لك و أوصاني بأن لا أعطيك مفاتيح
الكلام إلا بعد أن أحصل على كل ما أريد و ها قد حصلت، ثم مضى الوزير و هو
مبهور بما حصل معه في ذاك النهار.

من قصص العرب
مجموعة سر الحياة الإسلامية ترحب <br />بكم















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس محمد بلال الجبوري
المشرف المتميز
المشرف المتميز
avatar

النــقاط : 346


مُساهمةموضوع: رد: الي يلكفها وهي طايرة   2011-11-25, 18:36

موضوع رائع .. و هذه هي الفراسة عند العرب .. تمنى من الله ان يكون لنا جزءاً منها.


اذا كان لابد من العيش .. فمن العيب أن تموت جباناً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ashora-muntada.forumotion.me
 
الي يلكفها وهي طايرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الشوره :: الامور العامه :: منتدى الامور العامه-
انتقل الى: